شلة مكاني بالمنصة
*@* زائرتى العزيزة عليكى الضغط على التسجيل لأنشاء عضويتك الجديدة وتتمتعى مع اسرتك واخواتك فى شلتنا شلة مكانى بالمنصة وعضوتى العزيزة هيا ادخلى سريعا ورأى المواضيع الجديدة وضيفى مساهماتك ومواضيعك لتصبحى عضوة مميزة بين اخواتك هيا ادخلى وتكلمى مع اسرتك فى علبة الدردشة هيا يا عضواتى ويا زائراتى فنحن اسرة مرتبطة ونريد المزيد من صبايانا لنعلوا بشلتنا العزيزة هيا للسعى فى شلتنا واهلا وسهلا بكم فى شلتنا شلة مكانى بالمنصة ومديراتها Gogo 1 و السندريلا22 ويرحبون بكم بشدة *@*


♥♥ شلة مكانى بالمنصة ♥♥
 
الرئيسيةبوابتي التسجيلدخول

شاطر | 
 

 جبل العجائب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: جبل العجائب    الثلاثاء يونيو 12, 2012 10:01 pm


كان في شرفه صغيره , ببلاد الاندلس , في اسبانيا

جلست ثلاث شقيقات جميلات صغيرات السن يتحدثن ذات ليله من ليالي الصيف

عن امل كل منهن في الحياة فقالت الكبري اتمني من الله ان اتزوج طباخ الملك

فتتم سعادتي لاني ساكل حتي املأ بطني من افخر اللحوم والطيور المحمرة والمشوية

التي يتفنن زوجي الطباخ الماهر في صنعها للملك فاسمن , ويزداد بياض لوني واحمرار خدي ,

وافتخر امام جميع النساء بمقام زوجي العظيم !



فقالت الثانيه ماهذه الشراهة ؟ اما انا فاتمني ان اتزوج رجلا اخر من رجال الملك :

انه صانع الحلوي , كي اتمتع بطعم البقلاوة المحشوة بالفستق , والقطائف

المحشوة بالبندق والجوز , والفواكه المكسرة والشراب الحلو الذي تلدغ

حلاوته لساني . ولن اكون انانية , فسوف ادعوكما احيانا لتتذوقا هذه

الحلوي الجميلة التي لا تقدم الا للملك , ان سمح لي زوجي , ولكني

واثقة بانه سيسمح , لانه طبعا سيحبني ويعمل ما يرضيني وانت يا اختنا الصغري ,

ما لك ساكتة ؟ الا تتمنين الزواج من رجل عظيم مثلنا ؟



فقالت الصغري اتمني طبعا ان اتزوج الرجل الذي احلم به خبرينا من هو ؟

حدثينا عنه ! فجعلت الاختان تسخران منها متغيظانها حتي تكلمت :

اتمني ان اتزوج الملك ! وساحبه ولا اطلب منه شيئا , فيكفيني ان يسمح لي بالحياة بقربه ,

وسالد له ولدا شجاعا مثله , وبنتا جميلة كالقمر .

يا لك من مغرورة ! اين انت ومن الملك ؟ اتريدين ان تصبحي الملكة ؟ ما هذا الجنون ؟

وفي تلك الليلة , خرج الملك ليعرف احوال اهل بلده الفقراء الذين يحكمهم , حتي يرفع عنهم الظلم

ويحقق في شكاواهم , ووقف في اثناء سيره عند السور الحديدي الذي كانت الشقيقات

جالسات خلفه يتحدثن عن امالهن



وسمع كلامهن كله , فوضع علامة علي باب البيت كي يميزه عن غيره من بيوت الفقراء .

وفي الصباح بعث رسولا وصف له البيت والعلامة التي تركها علي بابه , وامره ان

ياتي اليه بالشقيقات الثلاث .

فلما حضرن بين يديه في القصر الملكي , وهو جالس علي عرشه , ومن حوله عظماء الدولة

وامراؤها , قال لهن :

لا تخفن انتن في امان , وقد عرفت انكن يتيمات لا اب لكن ولا ام , وانكن فقيرات ,

ولكني اريد ان احقق لكل منكن رغبتها في الزواج ممن تتمني الزواج به .

فمن منكن التي تمنت الزواج من طباخي ؟



فقالت له الكبري انا يامولاي !

ومن منكن التي تمنت الزواج من صانع فطائري ؟

فقالت الوسطي انا . ابقاك الله يامولاي !

اعلما اذن ان احتفال زواجكما من طباخي وصانع فطائري سيقام بعد اسبوعين ,

وفي هذه المدة يتم اعداد افخر الثياب لكما والاثاث لبيتيكما الجديدين علي حسابي الخاص .

وسامنح كلا منكما عشرة الاف ريال مهرا لها .

فكادت الاختان المحظوظتان تطيران من الفرح , وقدمتا الشكر الجزيل للملك علي كرمه

وعطفه , وفكرتا في الانصراف , وفي ظنهما ان المقابلة الملكية قد انتهت , ولم يخطر ببالهما

ان الملك يمكن ان يجازي اختهما الصغري علي غرورها الشديد بغير العقاب , او علي

الاقل بغير اللوم والتانيب . ولكن ماكان اعظم دهشتهما عندما التفت الملك الي الصغري وقال

لها بلطف اعيدي علي سمع هؤلاء السادة الحاضرين ما قلته لاختك بالامس , كي احقق لك

هذا الامل !



فاحمر وجه الفتاة من شدة الخجل والارتباك , وظنت ان الملك يسخر منها ,

واندفعت الدموع الي عينيها الجميلتين , فقال لها الملك

الم تقولي اتمني ان اتزوج الملك ؟

فخفضت راسها , وضحكت اختاها من الموقف الحرج الذي اوقعت نفسها فيه

بغرورها , ولكن ما كان اعظم غيظهما حينما وقف الملك وتناول يدها وقال

لعظماء مملكته الواقفين من حول عرشه ها هي ذي خطيبتي !

واقيمت حفلات العرس الثلاثة في يوم واحد , ولكن الاختين الكبيرتين كانتا في غم

شديد , وقد كرهتا واحتقرتا ما ظفرتا به من تحقيق امل كان منذ اسبوعين رمز السعادة

التي لا حد لها , ولم يعد في قلبيهما الا الحسد والحقد علي اختهما الصغري

التي صارت ملكة البلاد , اما هما فزوجتان لرجلين من خدمها .



وكسبت الملكة الصغيرة بسرعة محبة جميع رعاياها لطيبة قلبها ورقتها وتواضعها .

اما زوجها الملك فكان حبه لها يزيد كل يوم بما لمسه فيها من اخلاص ووفاء ,

ولطاعتها التامة له وحرصها علي كل مايرضيه وابتعادها عن كل ما لا يعجبه .

وبعد سنه اضطر الملك للسفر الي حدود بلاده حيث كانت الحرب قائمة

بينه وبين مملكة مجاورة له , وبعد سفره ببضعة ايام ولدت الملكة طفلين توءمين !

احدهما ولد , والاخر بنت , وكان جمالهما باهرا كنور الشمس .

فلا غرابة ان اختي الملكة اللتين لم ترزقا اطفالا شعرتا بنيران حسدهما

وحقدهما تزيد اشتعالا . فانتهزتا فرصة نوم الملكة وخطفتا الطفلين سرا ,

فلم يشعر بذلك احد من اهل القصر , ووضعتاهما في سلة صغيرة , وقذفتا السلة

في النهر , ثم بعثتا رسولا الي الملك يخبره ان الملكة بعد ان ولدت بنتا وولدا

اخفتهما في مكان مجهول , لانها ساحرة شريرة



ورجع الملك بسرعة الي القصر , وسال الخدم فقالو كلهم ان الملكة ولدت طفلين توءمين

ولكنهما اختفيا بعد ذلك , ولا يدري احد كيف حدث هذا . ولم يشك احد في الاختين .

اما الملكة المسكينة فلم تجد ما تدافع به عن نفسها الا البكاء .

فا عتقد الملك انها مذنبة , ولكن قلبه لم يطاوعه علي قتلها, وسجنها في حجرة

بعيدة في القصر واقسم الا يراها طول عمره .



اما السلة فشاءت رحمة الله الا تغرق في النهر بل حملها التيار الي مكان بعيد

تحت شفة قصر تحيط به الحدائق الجميلة , يسكنه تاجر كبير السن طيب القلب

يمتلك ثروة عظيمة جدا . وراي ذلك التاجر المسن السلة , فامر خدمه باخراجها من الماء

وفتحها فادهشه جمال الطفلين , ورق لهما قلبه , وحملهما علي الفور الي زوجته قائلا

انظري ماذا بعث الله الينا ! ليس لنا اولاد , وهذان سيكونان مصدر سعادتنا

في شيخوختنا كانهما طفلانا .

واختارا لهما اسم ( جميل ) و ( جميلة ) واحباهما وربياهما بكل حب وحنان

والطفلان يزيدان في كل يوم صحة وجمالا , ويمرحان في القصر وحدائقه

في سعادة وامان وبعد خمس عشرة سنة ماتت زوجة التاجر , واحس

التاجر ايضا ان عمره قارب نهايته , فاخبرهما بحقيقة امرهما, وكيف عثر

عليهما طافيين في السلة فوق وجه الماء وطلب منهما ان يقسما له علي

الحياة في ذلك القصر , والا يفترقا في اي وقت , لانه ترك لهما كل ثروته

ليعيشا في راحة وسعادة . فلما اقسما علي ذلك قال لهما

وعندما تكبرا نحاولا ان تعرفا ابويكما الحقيقيين , واوصيكما اذا عرفتماهما

ان تكرماهما وتحترماهما وتحباهما , وليسعد كما الله طول حياتكما مثلما

ملأتما شيخوختنا بالبهجة والسعادة !



وبعد بضعة ايام مات التاجر الشيخ وتركهما وحيدين . ولبث جميل وجميلة عاما كاملا

لا يخرجان من قصرهما, وفاء بعهدهما للشيخ الا يفترقا . ولكن جميلة كانت تعلم

مبلغ حب اخيها للصيد , فالحت عليه ان يخرج للصيد كما كان يخرج من قبل

فاصر جميل علي ان تصحبه . وفي احدي رحلات الصيد التي ذهبا فيها الي بعيد

راتهما خالتهما زوجة صانع فطائر الملك , ولاحظت علي الفور انهما

يشبهان تماما اختهما الملكة فأسرعت الي اختها الكبري زوجة طباخ الملك

وقصت عليها ما رأته ,واستولي عليهما الخوف , وقد تاكد لديهما ان

الطفلين لم يغرقا , وربما عرف بامرهما الملك , فتعود اختهما الي عرشها ويقتلهما

الملك عقابا لهما , وذهبتا الي ساحرة عجوز كي تقضي علي الاخوين



وكانت جميلة قد تعبت من كثرة الخروج مع اخيها للصيد , فالحت عليه ان يتركها

بعد ذلك ويخرج بمفرده واطاعها جميل , وخرج ذات يوم , ولما ابتعد اتت

امرأه عجوز تطلب مقابلة , وما ان راتها حتي صاحت

ماشاء الله ! لقد كبرت وزاد حسنك اشراقا ! اناصديقة امك , رحمها الله

ولم ارك منذ كنت طفلة صغيرة , وقد احببت اليوم ان اطمئن عليك,وهانذا اري

القصر احسن وانظف واظرف مما كان , وهذا يدل علي مهارتك وحسن ذوقك

وكم احب ان اري بقية حجراته كي يتم فرحي بك يا ابنتي العزيزة .

وطافت معها جميلة انحاء القصر , تبدي اعجابها بالاثاث , والاعمدة الرخامية

والستائر الفاخرة المزخرفة بالذهب والفضة , ثم خرجت معها الي الحديقة فقالت

العجوز هذه الحديقة بديعة , ولا ينقصها الا شئ واحد كي تكون اجمل مما هي الان

الف مره ! وما هو هذا الشئ يا خالة ؟

الماء الفضي !!!!!!

واين يوجد هذا الماء؟ ساشتريه مهما غلا ثمنه !

انه لا يباع حتي تشتريه , فهو لا يوجد الا في ( جبل العجائب )

حيث نافورة الفضة , ويكفي ان تصبي قليلا منها في هذا الحوض كي

يتحول ماؤه الي فضة سائلة فاطلبي من اخيك ان يذهب الي جبل العجائب

وياتيك بشئ من الماء الفضي وانصرفت العجوز


وانتظرت جميلة عودة اخيها من الصيد , حتي اذا دخل من باب القصر توسلت

اليه ان يذهب حالا الي جبل العجائب لياتيها بالماء الفضي , فقال لها

وما حاجتنا الي هذا الماء ؟ ان قصرنا جميل جدا هكذا !

بل ينقصه الماء الفضي !

لقد وعدت الا افارقك , ولن اتركك وحدك , لاذهب الي مكان لانعرف عنه شيا !

فبكت جميلة حتي رق لها قلب اخيها ورضي بالذهاب الي جبل العجائب

لياتيها بالماء الفضي , ةاخذ جرة صغيرة , وركب افضل حصان عنده , وراح يسال من

يصادفه عن الطريق الي جبل العجائب ... ولما وصل الي مسافة قريبة منه , ابصر

شيخا ابيض الشعر جالسا تحت شجرة , فالقي اليه السلام , فقال له الشيخ

من هذا العدو الذي يكرهك جدا حتي ارسلك الي هنا ؟

ان اختي هي التي ارسلتني , وهي تحبني اعظم الحب , ولكن العجوز الملعونة جعلتها

تشتهي الماء الفضي لتزين به نافورتنا .



انت فتي طيب القلب , وليس الطمع سبب حضورك الي هنا , ولذا ساساعدك , ولكن اعلم ان

جميع من ذهبوا الي جبل العجائب لم يرجعوا !

اتمني , ياعمي , ان تجعلني نصائحك اسعد منهم حظا .

اصعد بين الصخور . هذا الاسد هو حارس النافورة المسحورة ,فاذا رايت عينيه

مقفلتين فقف مكانك , لانه يراقبك متظاهرا بالنوم . اما ان وجدت عينيه مفتوحتين

فاعلم انه نائم , وسر امامه ولا تخف , وخذ من النافورة الماء الذي تريده

وعد بسرعة قبل ان يستيقظ , لان نومه خفيف !



وشكر جميل الشيخ الطيب واخذ يصعد الجبل , وبعد قليل لمح بين الصخور الخضراء

الشفافة نافورة ماؤها يلمع كانه الفضة , والي جانبها اسد مفتوح العينين , فمر

جميل امامه بخفة , وملأ الجرة وعاد باقصي سرعة .

ولما راته جميلة يدخل عليها بالماء الفضي احتضنته واخذت ترقص من شدة الفرح

وصبت الماء في النافورة فصار ماؤها كله لامعا كافضة السائلة , لا تمل العين من

النظر اليه والاعجاب به .



وفي اليوم التالي عادت العجوز لزيارة جميلة فقالت لها

تعالي وانظري مذا احضر لي اخي بالامس !

وعندما ابصرت العجوز الماء الفضي اصفر وجهها من شدة الغيظ , لانها كانت

تامل ان يفترس الاسد ذلك الشاب , ولكنها كتمت شعورها وتظاهرت بالاعجاب

والفرح , وثم هزت راسها وقالت

اتدرين يا بنتي ان نافورتك الان لا ينقصها كي يتم حسنها الا ان تغرسي بجوارها

الشجرة ذات الاوراق الذهبية , بحيث ينبعث الشعاع الفضي متراقصا من النافورة

لتقابله الاشعة الذهبية الصادرة من اوراق الشجرة , فيكون لهما اجمل منظر وابهاه !

واين توجد هذه الشجرة ياخالة ؟

في جبل العجائب ياجميلة ! ليذهب جميل اخوك الي هناك وسيجد بقرب النافورة الفضية

شجرة ضخمة ذات اوراق ذهبية ياخذ منها فرعا صغيرا يغرسه , هنا فينمو في ليلة

واحدة ويصبح بسرعة شجرة تغني كل ورقة من اوراقها الذهبية لحنا جميلا عندما

يداعبها النسيم .

سابعث اخي لاحضار هذا الفرع ياخالة غدا , حتي اذا عدت بعد بضعة ايام رايت

كل شئ كما وصفت .



وانصرفت العجوز الماكرة , وتركت جميلة لا تفكر الا في الشجرة التي تريدها من كل قلبها

حتي انها لم تعد تجد لذة في النظر الي نافورتها الفضية , ولكن اخاها رفض في اول الامر

ان يذهب لاحضار الغصن السحري , الا ان جميلة جعلت تبكي حتي لان قلبه , فركب حصانه

واتجه الي جبل العجائب ومر جميل من امام الشيخ الطيب الذي ساله اين هو ذاهب ؟

فحدثه جميل بكل شئ , فقال مادمت لم تات الي جبل العجائب هذه المرة ايضا

الا بسبب محبتك لاختك , لا بسبب الطمع , فسوف اساعدك .

اعلم ان الشجرة الذهبية لا توجد مثلها بين اشجار الجبل , وستجدها قرب النافورة

الفضية , وبجوارها ثعبان هائل . قف وانظر اليه جيدا , فان كان جسمه ملتفا في

حلقات وراسه مختفيا بين هذه الحلقات , فاعلم انه يراقبك وابتعد , اما ان رايته

رافعا راسه , وكان عيناه المفتوحتان تحملقان في الشمس , فاعلم انه نائم

وانزع بسرعة فرعا صغيرا من الشجرة , وانت علي ظهر حصانك , واحذر

ان تلمس قدمك الارض , ثم عد باسرع ما تستطيع قبل ان يستيقظ الثعبان .


وشكر جميل الشيخ الطيب , وصعد الجبل , ومر من امام النافورة الفضية فرأي علي

مسافة قليلة منها شجرة ضخمة تغطي فروعها مساحة عظيمة جدا , واوراقها الذهبية تلمع

في الشمس ويعبث بها النسيم , فتصدر عنها موسيقي بديعة , وبقربها عبان هائل , رافع

الرأس يحملق في الشمس , ولم يتحرك الثعبان عندما مر من امامه جميل علي حصانه

وكسر فرعا من الشجرة واسرع عائدا من حيث اتي .

ولما مر جميل في طريق عودته بالشيخ الطيب , شكره جميل اجزل الشكر , ودعا له

الشيخ ان يحفظه الله من مكايد الاشرار , وان يقيه سبحانه وتعالي شر الحسد

والطمع قائلا له ان الطمع يابني من اخبث العيوب فاياك والطمع !

واعلم ايضا ان الحسد عيب كبير يدفع صاحبه الي ارتكاب الجرائم وتدبيرها في

كثير من الاحيان . وقد احببتك لانك فتي طيب شجاع , ولانك لا تاتي الي جبل العجائب

طلبا لما فيه من اشياء ثمينة يتلهف عليها معظم الناس , بل تاتي ارضاء لاختك الصغيرة

التي لاتقتنع بشئ . واني تقديرا لطيبة قلبك اقدم لك هذه المراة المسحورة هدية تنفعك

ان شاء الله في وقت الشدة.



فما دمت في خير فهي صافية . اما اذا تعرضت لخطر كبير فسيسود الظلام والضباب .

فخذها يابني وتوكل علي الله .

فاخذ جميل المراه السحرية من الشيخ الطيب , وشكره مرة اخري ومضي في طريقه

مسرعا نحو بيته واستقبلت جميلة اخاها بالاحضان والقبلات, وغرست الفرع بجوار

النافورة , وفي اليوم التالي وجدته قد صار شجرة كبيرة كثيرة الاغصان , واوراقها

الذهبية ترسل اعذب الالحان كلما داعبها النسيم , فقالت

الان يا اخي تمت سعادتي , ولن نفترق !



ولما عادت العجوز الخبيثة , ورات الشجرة الذهبية , كادت تموت من الغيظ , ولكنها

تظاهرت بالسرور , وقالت لجميلة بديعة حقا هذه الشجرة ولا مثيل لها , ولكن حسنها

لا يتم الا اذا عاش بين فروعها الطائر السحري الرائع , ان لونه ابيض لامع كالثلج

حين تشرق عليه اشعة الشمس , وفي ذيله ريشة من ذهب وريشة من فضة , وهو

يجيد الكلام , ولا يقول الا الصدق , ويعرف كل شئ ومن ملكه عاش سعيدا طول عمره .

واين يوجد هذا الطائر السحري ياخالة ؟

في جبل العجائب ايضا يا بنتي , وسيعرف اخوك كيف يحصل عليه .




وخرجت العجوز الشريرة وهي متاكدة هذه المرة ان جميلا لا يمكن يعود سالما من

هذه المغامرة الخطرة .

اما جميلة فبكت بدموع غزيرة حتي رضي جميل بصعوبة ان يذهب الي الجبل

للمرة الثالة , ليحضر لها الطائر السحري , بعد ان حلفت له انها لن تطالبه

بشئ اخر بعد ذلك . وقبل ان يركب حصانه ويذهب في المغامرة قال لها

اعلمي يا اختي ان جبل العجائب كثير المخاطر , وقد نجاني الله من مخاطرة

مرتين , ولولا ارشادات الشيخ الطيب لي لما نجوت , ولكنت من الهالكين .

وقد حذرني هذا الشيخ الطيب من الحسد والطوع . اما الحسد فليس من

عيوبك . ولكنني للاسف الشديد اراك لا تقتنعين بشئ حصلت عليه .

ومع هذا اراك مصممة علي امتلاك هذا الطائر السحري . ولا اريد ان

اري وجهك حزينا لاي سبب مهما كلفني ذلك من المشاق والاخطار .



ولهذا ساتوكل علي الله واذهب مرة ثالثة الي هذا المكان المخيف ,

ولكنني ساترك لك شيئا يطلعك علي اخباري . فخذي هذه المراه المسحورة ,

وانظري فيها كل صباح فان رايت صفحتها مظلمة فاعلمي اني في خطر عظيم

وبكت الفتاة خوفا علي اخيها ولكن رغبتها في الحصول علي الطائر السحري

كانت اقوي من كل شئ , فتركت اخاها يذهب .

ووجد جميل الشيخ الطيب جالسا في مكانه المعتاد وحكي له ما طلبته منه

اخته وكيف بكت ووعدته ان هذا اخر طلب تطلبه منه , فقال له الشيخ الطيب

ما اعظم حبك لاختك ! لهذا ساساعدك . ولكن اعلم ان جميع من ذهبوا

للحصول علي هذا الطائر الذي ليس له مثيل لم يرجعوا . اصعد الجبل

واترك النافورة الفضية والشجرة الذهبية الي ان تذخل حديقة واسعة

خالية من الشجر , وفيها احجار ضخمة . قف هناك وانتظر الي ان

تري الطائر الذي وصفته لك اختك ينزل ويقف علي صخرة ويغني

بكلام مفهوم , ثم يضع راسه تحت جناحه , فلا تلمسه الي ان

تتاكد انه نام تماما , لانه اذا تنبه وافلت منك تحولت في الحال الي قطعة حجر

كبيرة مثل جميع من سبقوك ! وفعل جميل ما نصحه به الشيخ الطيب , الي ان

راي الطائر السحري يقف علي صخرة كبيرة ويهز ذيله



الذهبي والفضي ويغني انا طائر الحقيقة ! من يمسكني ؟ ان لم يكن احد يريدني

هذا اليوم ! سانام ! ووضع الطائر راسه تحت جناحه وسكت . وكان صبر

جميل قد فرغ فلم ينتظر وقتا كافيا كما نصحه الشيخ الطيب , ومد يده ليمسكه

فصاح الطائر وطار بعيدا , وتحول جميل الي حجر مثل بقية ما حوله من احجار .

وفي ذلك الصباح رات جميلة المراة السحرية مظلمة جدا , فادركت انها السبب

في هلاك اخيها وجعلت تبكي ,الي ان دخلت عليها العجوز الشريرة وقالت لها

البكاء لا ينفع . ان كنت قلقة علي اخيك فاذهبي وابحثي عنه !

وكانت تقصد بهذا ان تهلك جميلة كما اهلكت اخاها جميلا .



وركبت جميلة حصانا وذهبت الي جبل العجائب , فراها الشيخ الطيب وسالها عن

سبب حضورها , فحكت له كل شئ وهي تبكي فقال لها الست تريدين الحصول

علي الطائر السحري ؟ لا يهمني الان شئ الا انقاذ اخي العزيز !

ساساعدك يابنتي لان حبك لاخيك هو سبب حضورك وليس الطمع .

اعلمي انك ستقابلين الاسد والثعبان , وانهما سيهجمان عليك لتخويفك ,

فلا تخافي وتقدمي علي حصانك الي ان تصلي الي حديقة الطيور , وعليك

ان تمسكي الطائر السحري لانه وحده الذي سيقول لك ماذا يجب ان تفعلي لانقاذ

اخيك , وتذكري جيدا انك يجب ان تصبري حتي ينام الطائر نوما عميقا قبل ان

تمدي يدك اليه والا تحولت الي حجر مثل اخيك . واعلمي يابنتي انك انت التي

تسببت في هلاك اخيك , لانك انت التي دفعته الي عذه المخاطر , ولم تبالي

بما يحدث له في سبيل ارضا طمعك .



فعليك الان ان تبرهني علي توبتك بما تظهرينه من الصبر حتي ينام الطائر

وتتاكدي من انه نام نوما عميقا . وانا اعلم ان هذا الصبر امتحان صعب

اشد الصعوبه علي فتاه مثلك شديدة اللهفة علي انقاذ اخيها من الموت

الذي كانت هي السبب فيه . ولكن هذا الامتحان الصعب هو الدليل الوحيد

علي توبتك , وقوة ارادتك , وعدم اندفاعك وراء رغباتك مهما كانت قوية

والان اذهبي علي بركة الله ولا تنسي وصيتي هذه .



ونفذت جميلة نصائح الشيخ بدقه خطوة بخطوة , وبعد ان انتهي الطائر

من غنائه ووضع راسه تحت جناحه انتظرت جميلة وقتا كافيا لتتاكد

من نومه نوما عميقا , ومدت يدها وقبضت عليه , وطلبت منه ان يخبرها

اين اخوها , فقال لها انه حجر وسط هذه الاحجار لا يعود الي شكله الاصلي

الا اذا رششته بماء النافورة الفضية , وانت الان سيدتي ومالكتي وساخدمك

بامانة واخلاص فهيا بنا الي النافورة.




ولما راي الاسد الطائر فوق يد جميلة سجد تحت قدميها , وارشدها الطائر

الي جرة من البلور وسط الصخور الخضراء فملأتها من النافورة وعادت

فرشت من مائها علي الحجارة وكلما رشت حجرا نحول الي فارس او امسر

علس ظهر حصانه, ولكن اخاها ليس بينهم , الي ان رشت اخر ما تبقي من الماء

الفضي علي اخر حجر فتحول الي اخيها, وتعانقا بفرح عظيم , وشكرها الفرسان

والامراء , لانها اعادتهم الي الحياة , وعادو كلهم في موكب كبير , وجميلة تحمل

علي يدها الطائر السحري الذي صار ملكا خالصا لها , وصديقا مخلصا

وفي القصر عشش الطائر السحري في الشجرة الذهبية واخذ يغني باعذب الالحان

ولما حضرت الساحرة الشريرة لتري نتيجة مكيدتها صاح الطائر بها

اخرجي ايتها الساحرة الملعونة والا نقرت عينيك واكلت مخك !

فخرجت العجوز تجري وهي تصرخ من الفزع , وملتت بعد يومين من شدة الغيظ

وقال الطائر للاخوين جاء الوقت لتعرفان فيه اباكما وامكما . ليذهب

جميل الي قصر الملك فيدعوه ليشاهد ثلاث عجائب لا يوجد مثلهما عند

احد في الدنيا كلها !

واطاعه جميل , وذهب فدعا الملك لزيارة بيته قائلا اني اعلم ياملك الزمان

انك اعظم ملوك الدنيا كلها , وان عندك من الاموال والاشياء الثمينة

والتحف الغريبة , والمخلوقات العجيبة ما ليس له مثيل عند احد

علي وجه الارض . ولكن الله جل شانه ليس لكرمه حدود قد انعم سبحانه وتعالي

علي عبدين متواضعين من عباده , هما انا واختي جميلة , باشياء ثلاث

ليس لها نظير عند احد ولما كنت اعلم يا ملك الزمان انك تحب العجائب

وتسر بمشاهدتها فقد اتيت وتجاسرت علي دعوة جلالتكم لتشرفوا بيتنا

المتواضع اعظم التشريف , ولتشاهدوا ما انعم الله به علي اثنين من رعاياك

يحبانك اعظم الحب ويخلصان لك حتي الموت .



فسر الملك من تهذيب جميل وحسن منظره , ورقيق كلامه , وذهب في اليوم التالي

بموكب عظيم مهيب الي بيت جميل , واستقبله الاخوان باعظم احترام , واجلساه

تحت الشجرة الذهبية بجوار النافورة الفضية, وهو متعجب من جمال وغرابة

مايراه , وغني له الطائر السحري منشدا مرحبا بك واهلا ياملك الزمان !

فلم يصدق الملك اذنيه , وقال هذا حقا شئ لا يصدقه العقل !

فاجابه الطائر هناك شئ اخر اغرب من هذا كله ياملك الزمان !

ولكنك صدقته ! وما هو ايها الطائر العجيب ؟

انسيت ياملك الزمان زوجتك الملكة ؟ كيف صدقت ان سيدة طيبة

مثلها يمكن ان تقتل طفليها او تسحرهما كما قالوا لك ؟

الملكة بريئة ياملك الزمان . وهذان الاخوان هما ابنك وابنتك

وارتمي جميل وجميلة في احضان الملك الذي اخذهما الي قصره

ليعتذر للملكة ويعيدها لعرشها , ويعيشو ا كلهم في سعادة ,

ولكن الطائر السحري سبقهم الي هناك ودخل علي الاختين الشريتين

زوجة الطباخ وزوجة صانع الفطائر فوجدهما جالستن الي المائده تاكلان

وصرخ فيهما بصوت افزعهما الملك وجد ابنه وابنته وهو يطلب حضوركما امامه !

وكانت زوجة صانع الفطائر قد وضعت في فمها زلابية كبيرة فوقفت في حلقها

وماتت ! اما زوجة الطباخ فخافت العقاب الذي تستحقه واغرقت نفسها في بئر.

وكان اتجه فورا مع ابنه وابنته , هذا عن يمينه وتلك عن يساره , الي الجناح

الذي كان قد حبس فيه امهما الملكة فوجدوها عند دخولهم عليها راكعة تصلي

ووقع نظرها عليهم والفرحة بادية علي وجوههم , وكانت هذه اول مرة

تري فيها وجه الملك منذ نوات طويلة جدا , ولكنها لم تترك صلاتها

بل اتمتها علي احسن وجه . ولما فرغت منها ارتسمت علي وجهها

علامات السرور والدهشة العظيمة معا .



وفتحت فمها لترحب بالملك وتساله من هذان , ولكن الفتي والفتاة لم يتركا

لها فرصه للكلام , بل القيا بنفسيهما علي صدرها وهما يصيحان اماه ! اماه

وقص عليها الملك قصتهما , وكيف هداه الله اليهما بفضله , واثبت براءتها ,

ففاضت دموعها ودموع الفتي والفتاة سرورا وشكرا لله , وفاضت دموع

الملك ايضا وهو يسالها الصفح عنه , فصفحت صفحا جميلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جبل العجائب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شلة مكاني بالمنصة :: المنتدى الادبى والعملى والثقافى :: روايات خيالية-
انتقل الى: